الأربعاء , 17 أكتوبر 2018
الرئيسية » قصص وعبر » قصة عنترة بن شداد ايام الجاهلية

قصة عنترة بن شداد ايام الجاهلية

عنترة بن شداد في الحرب والحب أعزاءي متابعي ومشاهدي موقع عرب نيوز نقدم لكم تغطية مستمرة وحصريا لكل ما هو جديد وحصري ومن ضمنها قصة عنترة بن شداد لعل سيرة عنترة بن شداد هي الأكثر شهرة ومكانة والتي اضفي عليها الخيال الشعبي الكثير من التغيرات والتبديل والمبالغة موليا بذلك .

عنترة بن شداد :

هو عنترة بن شداد بن قراد العبسي (525م – 608 م) وهو احد اشهر شعراء العرب في فترة ما قبل الإسلام واشتهر بشعر الفروسية وله معلقة مشهورة وهو اشهر فرسان العرب وشاعر المعلقات والمعروف بشعرة الجميل وغزلة العفيف بعبلة ولد عنترة في الربع الأول من القرن السادس الميلادي امه كانت أميرة حبشية يقال لها زبيبة رزعر أسرت في هجمة على قافلته واعجب بها شداد فانجب منها عنترة وكان لعنترة أخوة من امه عبيد هم جرير وشيبوب وكان هو عبدا أيضا لان العرب كانت لا تعترف ببني الإماء ألا إذا امتازوا علي أكفاءهم ببطولة أوشاعرية أوسوي ذلك .

قصة عنترة بن شداد في الحرب والحباحب عنترة عبلة بنت مالك اعظم الحب واشده وكانت من اجمل نساء قومها وأبعدهم صيتا في اكتمال العقل ونضرة الصبا ويقال انه كان من اقسي ما يعيق هذا الحب صف أبيها مالك وانفه أخيها عمرو حيث تقدم عنتر ألى عمة مالك يخطب ابنتة عبلة ولكنة رفض أن يزوج ابنته من رجل اسود.

قصة عنترة بن شداد في الحرب والحب انتهت حياة عنترة بعد أن بلغ من العمر 90 عام تقريبا فقد كانت حياته منحصرة بين سنتي 525 و615 ميلادية وذكر الزركلي في الأعلام أن وفاته كانت في عام 600 ميلادية وذكر في نهاية عنتر روايات عدة علي أن الرواية المتداولة والمرجحة هي رواية صاحب الأغاني

وإنّ ابن سلمى عنده فاعلموا دمي   وهيهات لا يُرجى ابن سلمى ولا دمي
يحلّ بأكناف الشعاب وينتمي   مكان الثريّا ليس بالمتهضّم
رماني ولم يدهش بأزرق لهذمٍ   عشيّة حلّوا بين نعفٍ ومخرمٍ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *