السبت , 19 سبتمبر 2020
الرئيسية » منوعات » اذاعة مدرسية عن الإسراء والمعراج , موضوع بحث عن الإسراء والمعراج

اذاعة مدرسية عن الإسراء والمعراج , موضوع بحث عن الإسراء والمعراج

اذاعة مدرسية عن الإسراء والمعراج , موضوع بحث عن الإسراء والمعراج , موضوع تعبير عن الإسراء والمعراج , الإسراء والمعراج ونحن على مشارف ذكري الإسراء والمعراج وكما تعودنا التحدث عن أهم وأبرز الأحداث التاريخية وخاصة الأحداث الدينية في موقع عرب نيوز فسوف نذكر لكم في هذه الذكري المجيدة أسباب هذا الحدث وما روى من قصص عنه وما شرع فيه وأهميته لدى الأمة الإسلامية جميعها ولماذا لزلنا نحتفل به حتى الآن .
وكما نعلم جميعاً ما لاقاه الحبيب المصطفى في بداية الدعوة إلي الإسلام من إهانات واتهامات من قبل جميع قبائل قريش ولكن الله عز وجل كان قد حباه بزوجة عاقلة تعينه كما منحة عم صالح يدافع عنه ويرعاه وكذلك صديق مخلص يصدقه ويعينه .

موضوع تعبير عن الإسراء والمعراج

ولكن أمر الله لا مرد له فماتت زوجته وفى نفس العام مات عمه فكان هذا العام عام الحزن لدى الحبيب المصطفى فأراد الله جل وعلا أن يخفف عن حبيبه الحزن الذي ألم به ولذا أراد أن يقربه منه ، فكانت رحلة الإسراء والمعراج .
 
حيث صاحب جبريل عليه السلام النبي محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى على دابة تدعى البراق، حتى وصلا إلي المسجد الأقصى فصلى بالأنبياء إماماً لهم.

موضوع تعبير عن الإسراء والمعراج

ثم عرج به إلى السماء الدنيا فكان لقاءه بسيدنا آدم أبو البشر، ثم صعد إلي السماء الثانية لقي فيها بسيدنا عيسى وزكريا، ثم عرج إلى السماء الثالثة فلاقى فيها سيدنا يوسف الصديق،ثم تابع الصعود إلى السنة الرابعة، حيث رأى فيها سيدنا إدريس.
واستمرت رحلة العروج “الصعود” حتى وصل إلي السماء الخامسة فكان لقاءه بسيدنا هارون بن عمران، أما السماء  السادسة لقي فيها سيدنا موسى بن عمران، حيث أقر نبوته ورحب به وعندما جاوزه بكى سيدنا موسى وعندما سأله النبي لما تبكي؟ أجابه نبى الله موسي أن يأتي بعدى غلاماً يدخل الجنة من قومه أكثر مما يدخل في قومي.
وأخيراً صعد إلى السماء السابعة حيث لقي بها النبي إبراهيم أبو الأنبياء، ثم أصطحبه جبريل إلى سدرة المنتهى، وعندها انتهت رحلة سيدنا جبريل عليه السلام حيث أشار إلى محمد صلى الله عليه وسلم بالتقدم كما قال له يا محمد تقدم فإن تقدمت اخترقت، وإن تقدمت أنا احترقت، فكان مسك الختام حيث لاقي محمد ربه، ودنى منه قاب قوسين، فأوحى له ربه ما أوحى.

موضوع تعبير عن الإسراء والمعراج

كما فرض الله على الأمة خمسين صلاة، فنزل الرسول ولاقي سيدنا موسى فسأله عن ما أوحى له ربه، فقال له خمسين صلاة، فقال له ارجع وأطلب من ربك فإن يخفف علي أمتك فهم لن تقدر على ذلك، فعاد إلى ربه فأنزل عنه عشر،ثم عاد لموسى فأعاده وقال أنهم لن يقدروا، فما زال بين موسى وربه، حتى صاروا خمساً في اليوم والليلة ولكن بثواب الخمسون.

الإسراء والمعراج ومما سبق يتضح معنى الإسراء وهو السفر من البيت الحرام إلى بيت المقدس أما المعراج فهو الصعود من بيت المقدس إلى سدرة المنتهي ما أعظم هذه الذكري الدينية وما أعطر ذكرها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *