الأربعاء , 23 سبتمبر 2020
الرئيسية » الفن والمشاهير » بالفيديو شاهد فضيحة سعد الصغير والراقصة شمس قتل ابنتها وقبل قدميها أمام الجميع

بالفيديو شاهد فضيحة سعد الصغير والراقصة شمس قتل ابنتها وقبل قدميها أمام الجميع

انتشرت في الوسط الفني مؤخراً فضيحة جديدة خاصة بالمغني الشعبي “سعد الصغير” مع الراقصة الاستعراضية “شمس”، والتي أنكر في بداية الأزمة علاقة الزواج التي كانت تربطهما ليسارع بالاعتراف بعدما تم تسريب صور عقد الزفاف، وقد تطورت الأمور بينهما بشكل كبير جداً وصل إلى استغاثة شمس بالرئيس السيسي لحمايتها من تهديد سعد لها بالقتل.

وفي الآونة الأخيرة لوحظ تسريب العديد من الفيديوهات من جانب الطرفين والتي ساهمت في مزيد من اشتعال الأزمة، التقرير التالي يبرز أهم الوقائع التي شهدتها علاقة شمس وسعد بداية من الزواج السري وحتى قتل الطفلة وصولاً لاستغاثة شمس بالسيسي.

1- انكار الزواج في البداية والإعتراف به مؤخراً

عقد زواج سعد الصغير وشمس الراقصة

أكد الفنان “سعد الصغير” في بداية الأزمة أن كل ما يربطه بشمس هي علاقة عمل ليس أكثر نافياً وجود علاقة الزواج، على الرغم من انتشار الصور الحميمية لهما والتي رد عليها سعد وقتها بأنها “فوتوشوب”.

وبعد فترة أعترف سعد بالزواج، تحديداً خلال حضوره ضيفاً في برنامج “مصارحة حرة” على قناة النهار، وخرج بعدها في برنامج “الليلة دي” لينفي الزواج مجدداً، مشيراً إلى عدم زواجه من أي أمرأة سوى “أم محمود”، وفيما يتعلق بشمس قال سعد أن علاقته بها مجرد صداقة بحكم العمل حيث شاركته العمل في بعض الأفلام السينمائية.

وقد تطورت الأمور فيما بينهما لسبب غير معلوم قام سعد على أثرها بتهديدها بالقتل، حسب ما أعلنته شمس في فيديو نشرته على صفحتها على الفيسبوك، مشيرة إلى تهديد سعد المستمر لها ولأهلها، معلقة كل ما قد تتعرض له من مكروه بسعد.

2- سعد يقبل قدم شمس أمام الجميع بطريقة مقززة

سعد يقبل قدم شمس أمام الجميع بطريقة مقززة

عد أن أنكر سعد علاقته بشمس، حاولت الأخيرة أن تحفظ ماء وجهها وتؤكد وجود هذه العلاقة بنشر العديد من الصور التي تجمعهما وتؤكد علاقة الزواج، وكان أبرز تلك الصور، صورة نشرتها شمس لسعد وهو يقبل قدميها بطريقة مقززة في مكان عام وتسجيله لتلك اللحظة بصورة.

3- اتهام سعد لشمس بالزنا

اتهام سعد لشمس بالزنا

صرحت شمس بأن سعد أتهما بالزنا وخطفها انتقاماً منها لتحريرها محضر ضد شقيقه، وقالت أنها كانت على وشك الزواج بعد أن طلقها إلا أنه وعلى حد تصريحها، أحضر لها بلطجية ومنع الزواج وهددها بالقتل لو فكرت في ذلك.

العديد من الأقوال من الجانبين أثيرت حول هذه النقطة، حيث قالت شمس أن سعد اتهمها بخطف طفلة تدعى “غادة عادل” وتبلغ عامين من دار أيتام، وكانت هي قد تقدمت بطلب لتبني الطفلة وهو الطلب الذي قوبل بالرفض من رئيس الدار عندما علم أنها تعمل راقصة.

فتقدمت شمس بطلب استضافة للطفلة لمدة 48 ساعة فوافقت الدار بعد توقيعها على تعهد بالمسئولية الكاملة عن الطفلة طوال مدة الإستضافة والتعهد بتسليمها بعد انتهاء المدة، ولكن شمس رفضت تسليم الطفلة حسب ما أكدت تحريات الشرطة.

وفي الجانب الآخر، روى سعد عن قصة الطفلة أنهما كانا قد توجها سوياً لدار الأيتام، فتورطت شمس في تبني الطفلة بسبب طيبة قلبها، وأصرت على الإحتفاظ بها، وقد سمح مدير الدار لشمس بالإحتفاظ بالطفلة، وبعد فترة تم تغيير المدير فطلب استعادة الطفلة وهو ما رفضته شمس لأنها تعلقت بالطفلة.

اتهام شمس لسعد الصغير بقتل ابنتها

اتهمت شمس سعد الصغير أنه قد قام بقتل ابنتها، وهو ما نفاه حتى فجرت شمس مفاجأة كبيرة من خلال تسجيل صوتي منسوب لسعد يعترف فيه بقتل الطفلة وبشعوره بالذنب تجاهها عندما كان يعتدي عليها بالضرب، ووفقاً للتسجيل فقد طلب سعد أن تسامحه بعد المرض الذي أصابه لأنه يعرف أن الله لن يسامحه على ذنب الطفلة التي قُتلت، على حد ما جاء في التسجيل.

شمس تستنجد بالرئيس السيسي

صعدت “شمس” الأمور أكثر وأكثر بعدما نشرت فيديو على صفحتها تشتغيث فيه بالرئيس السيسي من تهديد سعد لها بالقتل، متابعة أنها تزوجت منه لمدة 7 سنوات ظلمها خلال هذه السنوات ظلماً شديداً وخطفها من الإسكندرية للقاهرة، وقتل طفلتها وهي حامل في الشهر السادس، وحبسها داخل منزله بحي الأشجار بالقاهرة، وأرغمها على توقيع وصولات أمانة وقام بتصويرها عارية.

وتابعت أنه أجبرها على أجهاض نفسها بمركز سموحة بالإسكندرية وكاد الأمر أن يتحول لقضية كبيرة، لولا أن جاء سعد إلى المركز بصحبة بلطجية وأجبرها على التنازل عن كل شئ تحت التهديد، وأضافت أنه كان دائم ضربها وظلمها مستنداً على علاقاته وفلوسه ومستغلاً نظرة المجتمع الرخيصة لها كراقصة.

وعن قضية خطف الطفلة، قالت أنه جلب لها طفلة من دار أيتام بعد شعوره بالندم على ما قام به تجاهها، ولفق قضية الخطف لها دون ذكر اسمه بسبب علاقاته، وتم صدور حكم ضدها بالسجن 10 سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *