برشلونة وإشبيلية يبحثان عن الثنائية عبر نهأئي كأس الملك 2016

img

موقع عرب نيوز يقدم لكم ملخص عن برشلونة وإشبيلية حيث يسدل الستار على الموسم الكروي الحالي في إسبانيا بالمباراة النهائية في كأس الملك والتي ستجمع بين برشلونة وإشبيلية بعد الأحد 22-5-2016 على ملعب “فيسنتي كالديرون”، في تكرار لنهائي آخر بعد ذلك الذي كان بنكهة قارية في مباراة كأس السوبر الأوروبي في العاصمة الجورجية تبليسي في شهر أغسطس/آب الماضي وفاز به الفريق الكتالوني.

وكانت تلك المباراة هي الثالثة في تاريخ مباريات الفريقين النهائية، والتي حسمها رجال المدرب لويس إنريكي مارتينيز لصالحهم بعد صراع مثير بينهما، حيث أن الفريق الكتالوني كان تقدم بأربعة أهداف لواحد ولكن إشبيلية حقق عودة رائعة وتعادل قبل أن يخسر في الوقت الإضافي (5-4) بهدف بيدرو رودريجز.

ويأمل فريق إشبيلية، المنتشي بفوزه بلقب الدوري الأوروبي على حساب ليفربول الإنجليزي وتحقيق رقم قياسي بالحفاظ على الكأس للعام الثالث على التوالي والخامس في تاريخه، في رد اعتباره واقتناص لقب الكأس للمرة السادسة في تاريخه خلال مشاركته الثامنة في النهائي، حيث يعود آخر تتويج له لعام 2010 وكان على ملعب “الكامب نو” أمام أتلتيكو مدريد.

كانوتي ممثل اشبيلية وزوبيزاريتا ممثل برشلونة مع كأس الملك

كانوتي ممثل اشبيلية وزوبيزاريتا ممثل برشلونة مع كأس الملك

في المقابل، يتطلع البلاوجرانا للحفاظ على اللقب الذي حققه العام الماضي أمام أتلتيك بلباو، لاسيما وأنه يحتفظ بالرقم القياسي في هذه البطولة برصيد 27 لقب، ومواصلة مسيرة الانتصارات التي بدأت هذا الموسم بلقب الليجا.

يذكر أن بطولة الكأس، التي فاز بها 14 فريقا، شهدت تسميات مختلفة حيث كان يطلق عليها في الفترة من 1901 وحتى 1931 “كأس الملك”، بينما تغير اسمها لـ”كأس رئيس الجمهورية” في الفترة ما بين 1931 وحتى 1938 وكأس الجنرالية بين أعوام (1938 وحتى 1976) قبل أن تعود لمسماها الحالي منذ موسم 1976-1977.

وكان فريق أتلتيك بلباو، المتوج بأكبر عدد من بطولات الكأس بعد برشلونة برصيد 23 لقبا، صاحب أول لقب في عام 1902 قبل أن يسجلها الاتحاد الملكي الإسباني باسم منطقة بيثكايا في ذلك الوقت.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي سيلتقي فيها الفريقان في المباراة النهائية لكأس الملك، ولكنهما تواجها من قبل في أربع لقاءات في ذات البطولة فاز كليهما في لقاء وانتهى إثنين بالتعادل.

وفي الموسم الحالي، فاز كل فريق على ملعبه في الليجا، حيث فاز الفريق الأندلسي على ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” بهدفين لواحد، قبل أن يرد البلاوجرانا اعتباره على ملعب “الكامب نو” بنفس النتيجة.

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً