بالفيديو .. أحداث محافظة المنيا بسبب علاقة غير شرعية بين شاب مسيحي وفتاه مسلمة

img

عرب نيوز يقدم لكم أحداث مؤسفة شهدتها محافظة المنيا أمس الأربعاء 26-5-2016 ، وبالتحديد في مدينة الكرم التي تقع في مركز أبو قرقاص، حيث تجمع أكثر من 300 شخص وقاموا بتجريد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها والتشهير بها أمام الجميع، وفي هذا الإطار أصدر الأنبا مكاريوس أسقف المنيا أول بيان رسمي عن تلك الحادثة يوضح تفاصيلها وأسبابها.

حيث جاء في البيان أنه في قرية الكرم، انتشرت أخبار علاقة عاطفية بين شاب مسيحي ويدعى أشرف عبده عطية وفتاة مسلمة، وبعد تلقيه عدة تهديدات من أهل الفتاة وذويها قرر الرحيل عن القرية، وفي يوم الخميس 19 مايو تقدما والد المدعو أشرف بلاغ لمركز شرطة أبو قرقاص بوجود تهديدات له ولزوجته.

وأمس الأربعاء تحرك في الثامنة مساء أكثر من 300 شخص وقاموا بالإعتداء على 7 منازل قبطية ودمروا محتوياتها ، وذهبوا إلى منزل والد أشرف عطية وقاموا بإخراج والدته منه، وجردوها من ملابسها بشكل كامل أمام الجميع وقاموا بالتشهير بها.

وأضاف البيان أن الشرطة وصلت إلى موقع الحادث في العاشرة مساءاً، وقامت بالقبض على ستة أشخاص من القرية وجاري التحقيق معهم، وأشار البيان في نهايته أن تلك التصرفات لا يقبلها أي شخص شريف وأن الكنيسة تثق تمام الثقة في أجهزة الأمن بأنها لن تترك الجاني يفلت بفعلته هذه.

هذا وقد نشرت وكالة أونا صورة للسيدة بطلة الحادثة والتي قام المعتدون بتجريدها من ملابسها، وذكرت الوكالة أنها تبلغ من العمر 70 عام.

إلا أن الداخلية المصرية كان لها تعليق مفاجىء على الحادثة جاء على لسان  العميد عبدالفتاح الشحات، رئيس مباحث مديرية المنيا، والذي نفى تعرض السيدة للتجريد من ملابسها، واصفاً ما قيل بأنه شائعة سخيفة ومؤكداً أن الأحوال هادئة تماماً في قرية الكرم.

هذا وفي إتصال هاتفي للأنبا مكاريوس أسقف المنيا في برنامج العاشرة مساء مع الإعلامي وائل الإبراشي، استنكر ما حدث في الكرم متهماً الشرطة في التقصير في حماية الأقباط، وذلك لإستخفافهم بالبلاغ الذي تم تقديمه الخميس الماضي والذي يحتفظ برقمه، والذي جاء فيه تعرض عائلة الشاب المسيحي لتهديدات، وتساءل مكاريوس هل نحن في دولة قانون أم في دولة قبلية؟.

في نفس الوقت هاجم برنامج “صباح أون تي في” الدولة، حيث أكد المذيع أن أحداث المنيا تضر بهيبة الدولة، بينما هاجمت المذيعة الأزهر واتهمته بأنه السبب في زراعة ما أسمته بالفكر المتطرف، حيث أن تجديد الخطاب الديني الذي هو مسئولية الأزهر ليس بعقد لقاءات وزيارات تلميحاً لزيارة شيخ الأزهر لبابا الفاتيكان.

 

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً