قصة وتفاصيل وفاة الشابة الاردنية روان الرواشده بحادث سير .. صورة

img

نقدم لكم على عرب نيوز قصة وفاة الشابة الاردنية روان الرواشدة حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاة الفتاة ‘روان الرواشدة’ التي كان من المقرر أن يكون حفل زفافها خلال أيام عيد الفطر المقبل، حيث توفيت روان بحادث سير، الأمر الذي أثار حزن الآلاف، سواء من ربطتهم بها علاقة ومعرفة أم الذين لم يكونوا قد التقوها من قبل

وصادفت الليلة التي سبقت وفاتها ذكرى خطوبتها حيث كتبت حول ذلك المنشور الأخير لها على الفيسبوك موجهة الحديث لخطيبها : ‘في مثل هذا اليوم قبل أربع سنين تعينت بأمانة عمان

و كانت أول مره بشوفك فيها..

الانطباع الاول كان إنك إنسان شايف حالك.. لا أبالي.. لئيم.. جدي بطريقه مبالغ فيها… وفكرت بيني وبين نفسي انه كيف بدي أتحمل هيك إنسان يكون مسؤول عني طول وأنا بقسم الجرافيك..

بعد مرور سنة بقي الانطباع الأول لكن مع بعض الانتباه لشخصية المثقف.. الذكي..الطموح اللي توضحو تماما لما قدمت استقالتك وفتحت شغلك الخاص..

هلأ بعد مرور أربع سنين بقدر أحكيلك إنه فعلا الحب ما بيجي من أول نظره ! هلا فهمت عليك لما كنت تقلي.. الشغل النظيف بياخد وقت ????

مين كان متوقع إنك تكون مكتوب الي و أنا ضيعت أول سنة وأنا بأسفنك عند المدير بلكي اخدت محلك’.

كما كتبت أيضاً في منشور آخر: ”كم رمضان عاهدتك فيه أن لا أعود للمعاصي ثم عدت، وكم من رمضان وقفت بين يديك وبكيت ثم عدت، ربِّ اجعل رمضان هذا كميلاد جديد لي تمحو به ما مضى.’

خاطب روان السيد أنس الرواشدة نعاها عبر منشور حزين جاء فيه: ‘لبست حجابها

كفلت يتيما،عتزلت الاغاني، تمنت لنا الجنة، استجاب الله لدعائها ساعة فجريوم جمعة شهر كريم، سبقتني إلى الجنه بإذن ربها ،وعرسها بالجنة. ادعولها بالرحمة وادعولي ربنا يجمعني فيها ويتوفني وهو راض عني كما احبت لي. اللهم اجرني في مصيبتي وصبرني وصبر اهلها واحبائها. والخيره فيما اختاره الله

الحمد لله

انا لله وانا اليه راجعون’

يذكر أن روان كانت قد ارتدت الحجاب مع بداية رمضان الجاري وكانت قد وجهت رسالة لصديقاتها في اليوم الثالث من ارتدائها للحجاب عبر منشور لها قالت فيه: ‘في فرق كتييير بين الصاحبة الي بتحكيلي يييي هلا بتخربيلنا ستايلنا بالطلعة وبين الصاحبة اللي بتصر تحط شالة ع شعرها بالطلعة بس عشان ما تحسسني انه تغير شي بينا حتى لو بالشكل.

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً