طريقة معرفة نوع الجنين ذكر ام انثى من ثدي الأم

img

نقدم لكم طريقة معرفة نوع الجنين ذكر ام انثى من ثدي الأم الحامل عبر موقع عرب نيوز حيث تحاول المرأة الحامل دائما معرفة نوع الجنين ، وفي كثير من الأحيان يكون التنبؤ بنوع الجنين على أساس حجم البطن وشكلها دائما هواية مفضلة لدى الكثيرين، حيث ان واحدة من الإشارات للتنبؤ هو أنه عندما يكون هناك ارتفاع في بطن المرأة فإنه يتم توقع ولادة صبي، وإذا كانت بطن الأم واسعة ومنخفضة الى اسفل فإنه يتم توقع ولادة فتاة . فبين عموم الناس يكون هناك محاولة لتخمين نوع الجنين حسب حجم البطن، وتقول الصحفية جينا بينكوت أنه يمكن التنبؤ من خلال شكل وحجم البطن، ولكن ما لا يعرفه الكثير من الأمهات أن شكل الثدي في الحامل يمكن التنبؤ من خلاله بنوع الجنين .

    في كتابها الجديد “هل عشق الشوكولاتة اثناء الحمل يتسبب في إنجاب أطفال أحلى؟” يقول ان النساء الحوامل في فتاة يكون لديهن كبر في حجم الثديين أكبر من النساء الحوامل بجنين ذكر.

في كتابها تقول إن ثدي المرأة يكون فيه زيادة حوالي 8 سم في حالة كون الجنين أنثى، في حين أن المرأة تكون حمل في ذكر فإنه يكو هناك زيادة 6.3 سنتيمترا فقط، ويحدث هذا الفرق ويرجع إلى كمية هرمون التستوستيرون التي ينتجها الجنين الذكر، والذي لا يحفز على تعزيز حجم ثدي الأم.

هناك دراسة ايضا تبين ان حلمة الثدي لدى المرأة الحامل يمكن الاعتماد عليها لمعرفة نوع الجنين حيث انه في الشهور الاخيرة للحمل تكون الحلمة غامقة قليلا اذا كان الجنين فتاة وتكون الحلمة فاتحة في حالة الحمل في جنين ذكر .

    من وجهة نظر الجينات، عندما يتعلق الأمر بتحديد الجنس، فإن الحيوانات المنوية للأب هي الأمر الحاسم في تحديد جنس المولود، حيث أن النساء دائما تعطي كروموسوم X للطفل، بينما يقدم الأب الكروموسومات والتي يمكن أن تكون إما X أو Y، وعندما يكون الكروموسوم Y من الأب فإنه يكون الجنين صبي، في حين أذا كان الكروموسوم X من الأب فإن الجنين يكون فتاة.

اختبارات اخرى تبين نوع الجنين :

اختبار السائل الأمنيوسي حول الجنين هو واحد من أكثر الاختبارات الدقيقة التي تكشف عن جنس الجنين، وبالرغم من أنه اختبار دقيق مائة بالمائة، الا إنه يمكن أن يسبب خطر الإجهاض، حيث أن هذا الاجراء هو في الأساس إجراء طبي يستخدم لتشخيص اصابة الجنين قبل الولادة بشذوذ في الكروموسومات أو إصابة الجنين.

    اختبار الغازية هو اختبار يستخدم أيضا لتحديد جنس الجنين، حيث يتم أخذ عينات منها كمية صغيرة من السائل الذي يحيط بالجنين، والإجراء يتم تحت تأثير مخدر موضعي، حيث يتم إدخال إبرة من خلال جدار البطن للأم من خلال جدار الرحم وأخيرا في الكيس الجنيني بينما يتم الاسترشاد الى الوصول عن طريق الموجات فوق الصوتية، ومن ثم ثقب الكيس الذي يحيط بالجنين في منطقة بعيده عن الجنين ويتم استخراج حوالي 20 مل من السائل الذي يحيط بالجنين لتحليلها، ولكن هذا الإجراء له قيود قانونية في بعض البلدان بسبب قدرته على تمييز الجنس، وقد تم إجراء البزل الأول بمساعدة الموجات فوق الصوتية في عام 1972.

في الآونة الأخيرة، ويطبق في الوقت الحقيقي الموجات فوق الصوتية لأنها من المعروف أنها الأكثر أمانا من البزل وله دقة في النتائج، ولكن لا يمكن أن تعطي نتائج دقيقة قبل 18 أسبوعا من الحمل.

    تشير دراسة من مجلة الجمعية الطبية الأميركية 2011 أن تحليل الدم للأم للحمض النووي للجنين بعد سبعة أسابيع يمكن من خلاله التعرف بدقة على الجنين بنسبة تصل الى خمسة وتسعين في المئة .
    البعض يعتمد على اختبار البول للكشف عن جنس الجنين، ولكن هذه الاختبار غير دقيقة تماما، وهناك العديد من مجموعات التنبؤ للجنسين متاحة في هذه الأيام، والتي تدعي أنها تكشف جنس طفلك في وقت مبكر أقل من ستة أسابيع، ولكن في الواقع اختبار البول لا يكون لديه أي هرمونات في هذا الوقت للجزم بنوع جنس الجنين .

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً