عبارات عن اليوم الوطني السعودي , كلمات بمناسبة اليوم الوطني

img

ننشر لكم عبر موقعنا اجمل الكلمات التهنئة بمناسبة اليوم الوطني للملكة العربية السعودية 1438-2017 اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية هو مناسبة مميّزة محفورة في الذاكرة والوجدان، هذا اليوم الّذي تحقّق فيه التكامل والوحدة، وأزيلت الفرقة والتفكك، هو اليوم الّذي يشهد له التاريخ بمدى التطوّر والازادهار الّذي حصل، لهذا ونظراً لأهميّة هذا اليوم إليكم هنا أجمل العبارات عنه.

عبارات عن اليوم الوطني السعودي

هذا يوم يرفع فيه كل مواطن رأسه شموخاً وفخراً بما تحقق على أرض وطنه المعطاء، وندعو الله العلي القدير أن يحفظ لنا ولاة أمرنا وأن يمتعهم بالصحة والعافية وأن يجزيهم خيرالجزاء لما يبذلونه لراحة أبناء هذا الشعب الوفي.
يا وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة ما رضينا غير أرضك نسكن ونعشق ثراها .. أنتمي لك والفخر لي شخص وأرضه جزيرة من يلوم اللي يحبك أم وتغلي ضناها .. يا السعودي بس اسمك لا لمع في كل ديرة والله إنه تاج أكبر من على هامة سناها .. شعب ودستور وأمه ترتوي من فيض خيره لا عدمنا من حكمنا ولا نسينا من بناها .. من شمالك لجنوبك كل شبر فيه غيرة .. حاسدك ربي يعينه ما درى أنه ما نساها .. يحتمي بك رغم غيضه آه ياشين البصيرة .. وين ما ترحل عيونه يرجع ويذكر سماها .. كل حرف لا كتبته غير اسمك استشيره .. وين يا كلي تمهل ارفق ولملم حلاها.
وطني إليك هديتي في عيد مولدك الجميل .. روحي دليل محبتي تفديك يا أسمى خليل .. غلفتها في مهجتي بالحب والحب قليل .. عاشت مآثرك التي للمجد قد صارت دليل فخري بأن عروبتي من قلب معدنك الأصيل .. وعلى ترابك عترتي دمها بسيرتها يسيل .. هذا وفيك عقيدتي نزلت على الهادي الدليل والمقامك أمتي بقلوبها دوماً تميل .. يا موطني لك دعوتي بالأمن والعمر الطويل .. وفي الختام لا أملك إلا أن أرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يحفظ لنا حكومتنا الرشيدة في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين حفظهم الله لنا ذخراً وأعزهم بالإسلام وأعز الإسلام بهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
وطني .. هذا الذي يفخر بمن أمسى تحته واحتضنته تربته .. ففي بطن هذه الأرض خير البشر أجمعين .. وحبيب خالق السماوات والأرضين .. وخاتم الأنبياء والمرسلين .. صلى عليه الله في العالمين .. وصحابته الغـرّ الميامين الذين جاهدوا لنصرة هذا الدين .. فرضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين .. هذا الوطن الذي يفخر بمن أضحى فوقه ومشى على تربته .. فعلى ربوعه ولاة حكموا بما أنزل الله وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة .. وكانوا للحرمين خدماً ولضيوف الرحمن ندماً .. ولاة حملوا على أكتافهم هموم الوطن والمواطن .. جعلوا أمنه ورفاهيته شغلهم الشاغل .. ولاة أحبوا المواطن فأحبهم المواطن .. ولاة فتحوا أبوابهم وجعلوها مشرعة لكل قاصد .. ولاة جعلوا الأولوية لمن له حاجة .. وسعوا لإرضاء من ليست له حاجة .. وعلى هذا الوطن أناس ملأت الطيبة قلوبهم .. وملأ الوفاق اجتماعهم .. وغطى الأنس حياتهم .. أناس يعرفون حق الله عليهم فأقاموا أركان الدين .. أناس يعرفون حق الولاة عليهم فأطاعوهم في يقين .. أناس يعرفون حق الوطن عليهم فعمروه بالحب والعلم المبني على الحق المبين .. إني لأفخر .. وكيف لا أفخر فهذه أرضي ووطني .. وأولئك ولاتي وملوكي .. وهؤلاء أهلي وناسي وجيراني .. إني لأفخر .. وكيف لا أفخر .. والعالم يشهد أنّ هذا الوطن خير الأوطان وحكامه أهل حكمة واتزان وشعبه أهل ولاء وإحسان .. إني لأفخر.
كيف لا أفخر .. وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات تلوح في السماء .. وتلك الأراضي اليابسة استحالت ريانة خضراء .. وتلك العقول الأمية استحالت أطباء ومهندسين وعلماء .. إني لأفخر .. فهل في الأوطان مثل وطني؟! يقصده الداني والقاصي لزيارة مسجد الرسول الكريم والحج لبيته العتيق فيه قبلة المسلمين .. أحبك.
فلتهنأ يا وطني بيومك المجيد .. لقد أصبحت اليوم لا تماري بتطورك بلاد العرب فقط .. بل العالم أجمع .. بل لم تقف عند حدود المجاراة والفخر .. فقد أصبحت إحدى واجهات العالم المتقدم .. ونسأل الله أن يحفظ لنا هذا الوطن القوي بعقيدته المزدهيَ بتطوره .. الراسخ بأمنه، كما نسألك يا الحنان تحفظ لنا باني نهضة هذا الوطن العظيم الملك عبد الله بن عبد العزيز مع مطلع كلفجر .. وإشراقة كل شمس نجدد الولاء لك أيها الوطن الغالي .. في أحداقي حملتك حباً يفوق الحب .. وفي أوردتي حملت نبض شموخك .. فكم أنا فخور بانتماني إليك أيها الوطن .. فبترابك الطاهر امتزجت دماء آبائي وأجدادي .. بترابك الطاهر رسخت جذوري .. واخضرّت أغصاني .. وازدهرت أوراقي .. إن كنوز الأرض كلها لا تساوي ما خامرني عندما رسخت قدماي على أرض الوطن .. وامتلأت رئتاي من شذا نسيمة الندي .. في تلك اللحظة أحسست أنّ كل ذرة رمل فيه تعانقني .. لقد عشت في أحضان وطني الغالي .. أنعم بالعز والمجد والرخاء .. نعم يا مملكة العطاء .. لقد شغفت قلبي حباً وتجاوزت بإشراقتك كل مقاييس الحضارات ورقيها .. ليس في مناظرك العمرانية العملاقة فحسب .. بل في جوهرك النقى وحضارتك العريقة .. لقد أحببتك أيها الوطن من أعماقك .. وها نحن نبادلك الحب بالحب .. فلتبقَ يا أغلى وطن شامخاً .. ولتبقَ قوةً راسخةً بسواعد أبنائك .. حفظك الله من كل مكروه .. وحفظ لك حماة عزك ورعاة مجدك.
وطني .. يا من عشقت هواءك وتغزلت بسمائك وراقصت نجومك وداعبت ترابك وتمايلت دلالاً في أحضانك .. أحبك يا وطني وأرتوي بمائك، وأشقي بعدك وأموت فداء لك.
أنا من هالأرض .. أمي الصحراء .. احتضنتني رمالها وارتويت بطهرها .. أطعمتني تمرها .. وفرشت لي ظلالها .. أنا من هالأرض اللي ما لعيالها غيرها أرض.
وطني .. يا أرض المجد والعزة سأمزق أعداءك وأقهر مَن يتربص بك، سأسقيك أبنائي وأجعلهم أوتادك.
قالوا : البيت الحرام .. قلت : أرضي .. قالوا : الشرع الإمام .. قلت : أرضي .. قالوا : الحب السلام .. قلت : أرضي .. قالوا : في مدحك نزود .. قلت : يفداها الحسود .. ما على هالأرض .. أرض مثل أرضي
كل ما يزيد حنين .. سأعانق ترابك وأتمرغ به عشقاً وهياماً ووفاء لك .. هكذا أشم ولدي وأحضن جدي وأعانق أمي وتهدأ نفسي ويطيب عيشي.
وطني أنت ومالي لا أُسمِّيك وطنْ فيك ألامي تهونْ وقليلٌ مِنك يُنسيني الشجنْ.
ديرتي دار السلام موطن البيت الحرام عزها رب الأنام والله اللي صانها شرعها شرع الإله ربٍ تعالى في سماه مالها ربٍ سواه والله اللي صانها جندها رمح وزناد في صدور أهل الفساد عانها رب العباد والله اللي صانها .. من سعى فيها بخراب راحت أحلامه سراب .. بشره بأقسى عذاب والله اللي صانها.
وطني .. أيها المجد الأبي لا وجود لي إلا بك ولا كرامة لي إلا بك وكيف أكون إلا بك .. جبالك صدور أمهاتنا شامخة تباهيا بك وسهولك حضن جدي الحنون .. ومهدي الهادي الأمين .. كل ما فيك يا وطني جميل حتى سموم القهر من أخ أو قريب لا يبعدني عنك ظلم .. فأنتَ خيمة زماني وهدوء بالي ووسادة أحلامي ومصدر عزتي وولائي.
وطني ذلك الحب الذي لا يتوقف وذلك العطاء الذي لا ينضب .. أيها الوطن المترامي الأطراف .. أيها الوطن المستوطن في القلوب أنت فقط من يبقى حبهُ وأنت فقط من نحبُ.
وطني حيث لي محب ينطق بلساني وما أشعر .. وطني حيث لي فؤاد يخفق وبه رايتي تنشر.
وطني أرجو العذر إن خانتني حروفي وأرجوُ العفو إن أنقصت قدراً .. فما أنا إلا عاشقاً حاول أن يتغنى بحُبِ هذا الوطن.
وطني إليك هديتي في عيد مولدك الجميل .. روحي دليل محبتي تفديك يا أسمى خليل .. غلفتها في مهجتي .. بالحب والحب قليل .. عاشت مآثرك التي للمجد قد صارت دليل .. فخري بأن عروبتي من قلب معدنك الأصيل وعلى ترابك عترتي دمها بسيرتها يسيل .. هذا وفيك عقيدتي نزلت على الهادي الدليل والمقامك أمتي بقلوبها دوماً تميل.
يا موطني لك دعوتي بالأمن والعمر الطويل وفي الختام لا أملك إلا أن أرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يحفظ لنا حكومتنا الرشيدة في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين حفظهم الله لنا ذخراً وأعزهم بالإسلام وأعز الإسلام بهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً