احصائيات ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية .. امريكا تتصدر المنافسات

img

ننشر لكم تفاصيل واحصائيات ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية 2016 حيث تصدرت امريكا المنافسات وأحرز الأميركي مايكل فيلبس ذهبيته التاسعة عشرة واستمر تدحرج الأرقام العالمية، الأحد، في اليوم الثاني من مسابقات السباحة في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية، فيما خرج الصربي نوفاك ديوكوفيتش والزوجي الأميركي سيرينا وفينوس وليامس من منافسات كرة المضرب.
وشارك فيلبس فريق السباحة الاميركي في احراز ذهبية التتابع 4 مرات 100 م حرة، فيما حطمت مواطنته كايتي ليديكي رقم 400 م حرة، والسويدية سارة سيوستروم رقم 100 م فراشة، والبريطاني آدم بيتي رقم 100 م صدرا.
وانتقلت الولايات المتحدة الى صدارة ترتيب الميداليات مع 3 ذهبيات بفارق الفضيات عن الصين واستراليا، فيما نالت ايطاليا ذهبيتين.
ومنحت لاعبة الجودو مايليندا كيلمندي كوسوفو ذهبيتها الاولى في اول مشاركة اولمبية للاقليم، فيما مني منتخب البرازيل لكرة القدم بنكسة ثانية بعد تعادله السلبي مع العراق سلبا.
– فيلبس ومزيد من الذهب –
كان فيلبس ثاني المنطلقين في الفريق الاميركي، وطوق عنقه بالذهب مع كاليب دريسل وراين هيلد وناثان ادريان (92ر09ر3 دقائق) متقدمين على فرنسا، بطلة اولمبياد لندن 2012، ممثلة بمهدي ميتيلا وفابيان جيلو وفلوران مانودو وجيريمي سترافيوس (53ر10ر3 د) فيما نالت استراليا مع جيمس روبرتس وكايل تشالمرز وجيمس ماغنوسون وكاميرون ماكيفوي البرونزية (37ر11ر3).
ونال فيلبس في الدورات السابقة 6 ذهبيات في اثينا 2004 و8 ذهبيات في بكين 2008 و4 ذهبيات في لندن 2012، وفضيتين في لندن 2012 وبرونزيتين في اثينا 2004.
يشارك فيلبس (31 عاما) في اولمبياده الخامس في مسيرته وسيخوض ايضا 3 سباقات فردية هي 100 م و200 م.
– ليديكي تفتتح الرصيد الاميركي –
قبل ذلك، منحت كايتي ليديكي الولايات المتحدة ميداليتها الاولى في السباحة عندما حطمت الرقم العالمي في 400 م حرة، اذ سجلت 46ر56ر3 دقائق ماحية رقمها السابق الذي سجلته في اب/اغسطس 2014 في استراليا والبالغ 37ر58ر3 د.
وتفوقت ليديكي على البريطانية كارلين جاز (23ر01ر4 د) ومواطنتها ليا سميث حفيدة جون سيمث بطل البايسبول الاميركي عام 1919 (92ر01ر4 د).
وهذه ثاني ذهبية اولمبية لليديكي (19 عاما) بعد سباق 800 م حرة في لندن 2012.
كما هي ثاني ميدالية في العاب ريو للاميركية الشابة بعد فضية سباق 4 مرات 100 حرة السبت وراء استراليا.
وقالت ليديكي بعد فوزها: “بعد بطولة العالم 2013 في برشلونة حددت هدف الوصول الى 56ر3 دقائق، لذا انا سعيدة. كنت قريبة من تحطيمه (هذا الصباح)”.
وستكون فرصة ليديكي متاحة لتعزيز رصيدها عندما تخوض 200 م حرة و800 م حرة الذي تحمل رقمه القياسي العالمي.
اما صاحبة الفضية جاز والتي عجزت عن التأهل لسباق لندن 2012: “قبل اربع سنوات كنت اشجع من المدرجات، الان امثل بريطانيا واحرز ميدالية، لقد حققن حلمي”.
– سيوستروم ملكة 100 م فراشة –
غيرت السويدية سارة سيوستروم عاداتها وحطمت الرقم العالمي محرزة ذهبية سباق 100 م فراشة.
كشفت سيوستروم عن بعض التطير قبل خوضها السباق: “وضعت اقراطا في اذني اليوم، لم اقم بذلك ابدا، كما استمعت الى الموسيقى لاول مرة قبل السباق”.
سجلت 48ر55 ثانية ماحية رقمها السابق الذي سجلته في اب/اغسطس 2015 في قازان الروسية والبالغ 64ر55 ثانية، لتحطم الرقم العالمي للمرة الخامسة في مسيرتها بعد الاولى في 2009.
وكانت سيوستروم حطمت الرقم الاولمبي ايضا السبت في نصف النهائي بزمن مقداره 84ر55 ثانية.
وتفوقت سيوستروم بفارق كبير على الكندية اليافعة بيني اوليكسياك التي كسرت بدورها الرقم السابق (46ر56 ث)، والاميركية دانا فولمر (63ر56 ث).
وكانت سيوستروم وعدت بعد نصف النهائي بمحاولتها تحطيم الرقم العالمي.
وتوجت السباحة البالغة 22 عاما بلقب بطولة العالم في روما 2009 وبرشلونة 2013 وقازان 2015 وفي سباق 50 مر فراشة في قازان 2015، علما بانها شاركت في 4 سباقات في اولمبياد لندن الاخير من دون ان تحرز اي ميدالية.
وقالت سيوستروم: “يا له من شعور عندما تحطم الرقم العالمي وتحرز ذهبية. عرفت اني المرشحة الكبرى. كنت تحت الضغط، فحاولت التكريز على عدم حصول اي كارثة. قبل السباق قلت لنفسي هذا مجرد حوض سباحة. لم اكن متوترة كثيرا، كان مزاجي جيدا اليوم. عرفت ان 100 م حرة هي فرصتي الكبرى”.
وعن تحضيراتها قبل السباق، اضافت: “سبحت صباحا، وبعد الظهر حاولت الاسترخاء”.
اما فولمر صاحبة المركز الثالث فقالت: “انا سعيدة للفوز بالبرونزية. لمست الحائط وقلت لنفسي: رجاء فلتكن ميدالية”.
وتنازلت فولمر (27 عاما) عن لقبها الاولمبي، علما بانها احرزت ايضا ذهبية اربع مرات 200 م حرة في اثينا 2004.
وتركت فولمر السباحة بين 2013 و2015 عندما انجبت ابنها ارلين، علما بانها تحمل معها دوما جهاز انعاش للقلب بعد خضوعها لجراحة في 2003.

صاحبة الفضية اوليكسياك والبالغة 16 عاما اضافت: “هذا رائع جدا. لدي بضع سنوات كناشئة. تحدثت مع بعض زميلاتي في المدرسة وقدمن الدعم لي. ليلة امس تحدثن عن سباقي الليلة”.
– صدر بيتي يجلب رقمين عالميين –
وللمرة الثانية في يومين، حطم البريطاني ادم بيتي الرقم العالمي في 100 م صدرا محرزا الذهبية بتوقيت 13ر57 ثانية.
وتقدم بيتي على الجنوب افريقي كاميرون فان در بورغ (69ر58 ثانية) والاميركي كودي ميلر (87ر58 ث).
ويخوض بيتي (22 عاما) الالعاب الاولمبية الاولى وهو حطم الرقم العالمي ايضا السبت في التصفيات الاولى للسباق بزمن 55ر57 ثانية ماحيا بفارق 37 جزءا في المئة من الثانية الرقم القياسي السابق والذي كان بحوزته منذ العام الماضي في لندن، قبل ان يتصدر مجموعته في نصف النهائي مسجلا 62ر57 ثانية.
وقال بيتي المعجب بمسيرة الملاكم الراحل محمد علي: “اعتقد ان الفريق البريطاني نائم بمعظمه الان في القرية الاولمبية لكنه سيستفيق على ذهبية وفضية (جاز) لبريطانيا”.
وعبر فان در بورغ حامل لقب لندن 2012 عن سعادته “لاضافة الفضية الى ذهبية 2012. عرفت في التحمية اني غير قادر على الوصول الى 57 ثانية. جسمي قوي لكن ضرباتي لم تكن متناسقة. انا فخور للمشاركة في سباق ينتهي بعد 57 ثانية”.
ورأى كودي ميلر الثالث: “الجميل في هذا السباق ان الجميع تقريبا صافح الاخرين قبل الانطلاق. نتنافس صحيحا لكننا هادئين وانا فخور للانضمام الى هذه المجموعة الرائعة من الشبان”.

وكان اليوم الاول شهد تحطيم المجرية كاتينكا هوسو رقم 400 م متنوعة، وسيدات استراليا 4 مرات 100 مر حرة، بالاضافة الى رقم بيتي في تصفيات 100 م صدرا.
– افيموفا عائدة –
وتأهلت الروسية يوليا افيموفا الى نهائي سباق 100 م صدرا مسجلة 72ر05ر1 دقيقة، اذ احتلت المركز الثاني في نصف النهائي وراء الاميركية ليلي كينغ.
وكانت افيموفا، بطلة العالم 4 مرات وصاحبة برونزية اولمبياد لندن 2012، اعلنت الجمعة السماح لها بالمشاركة في اولمبياد ريو.

واستبعد السباحون الروس من الالعاب بعد صدور تقرير ماكلارين في 18 تموز/يوليو الماضي الذي يثبت تورط الدولة الروسية في تنشط منظم وممنهج، لكن افيموفا والسباحين الاخرين نجحوا في استئنافهم امام محكمة التحكيم الرياضي.
– كيلمندي من المآسي الى المنصات –
توجت كيلمندي بذهبية وزن تحت 52 كلغ في الجودو بفوزها على الايطالية اوديت جوفريدا في المباراة النهائية لتظهر “للعالم ما اردته دائما وهو ان كوسوفو اكثر من مجرد بلد مزقته الحرب” بحسب ما قالته وعلم بلادها يلفها.
وكانت مشاركة كيلمندي في ريو 2016 مميزة على اكثر من صعيد، فهي حصلت ايضا على شرف حمل علم بلادها في حفل الافتتاح يوم الجمعة، محققة عودة ناجحة الى ريو دي جانيرو حيث حصدت النجاح العالمي للمرة الاولى عام 2013 حين توجت بطلة للعالم في وزن تحت 52 كلغ ايضا، ثم احتفظت به في العام التالي في شيليابينسك البيلاروسية.

وبعد ان عاشت مآسي الحرب في طفولتها، دخلت كيلمندي التاريخ كأول رياضي من بلادها يتوج بالذهب الاولمبي الذي افلت منها عام 2012 في اولمبياد لندن لكنها كانت تمثل البانيا حينها لان كوسوفو كانت خارج العائلة الاولمبية.
– خروج ديوكوفيتش والثنائي وليامس –
وتبخر حلم الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول في العالم في كرة المضرب وودع البطولة من الدور الاول بسقوطه امام الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو 6-7 (4-7) و6-7 (2-7).
وفشل ديوكوفيتش في الثأر من دل بوترو (27 عاما ومصنف 145 عالميا) الذي هزمه قبل 4 سنوات في لندن في مباراة المركز الثالث ونال البرونزية.
وتبخرت بالتالي آلامال التي بناها الصربي منذ بداية الموسم حيث اكد اكثر من مرة ان هدفه الرئيسي هذا العام هو الذهبية الاولمبية بعد ان نجح في احراز اللقب في البطولات الاربع الكبرى.
وفقدت الشقيقتان فينوس وسيرينا وليامس لقب زوجي السيدات في كرة المضرب بخروجهما من الدور الاول امام التشيكيتين لوسي سافاروفا وبربورا ستريكوفا 3-6 و4-6.

وكانت الشقيقتان الاميركيتان توجتا بلقب الزوجي مرتين متتاليتين في بكين 2008 ولندن 2012، بعد ان حققتاه ايضا عام 2000 في سيدني.
– نيمار امام هاجس الخروج –
احبط المنتخب العراقي نيمار ورفاقه في المنتخب البرازيلي المضيف واجبرهم بشكيمته واندفاعه على الاكتفاء بالتعادل صفر-صفر الاحد في العاصمة برازيليا ضمن الجولة الثانية من مسابقة كرة القدم.
وكان المنتخب المضيف بدأ مسعاه نحو ذهبيته الاولمبية الاولى بتعادل مخيب ايضا ضد جنوب افريقيا صفر-صفر.
وحقق الرباع الصيني كينغ كوان لونغ رقما قياسيا واحرز ذهبية وزن 56 كلغ في رياضة رفع الاثقال.
ورفع لونغ 137 كلغ خطفا و170 نترا لتصل مجموعته الى 307 كلغ متخطيا الرقم القياسي السابق وهو 303 كلغ.
تعرضت الدراجة الهولندية آنميك فان فلويتن لحادث مروع بسرعة مرتفعة، عندما كانت تتصدر سباق الطريق في رياضة الدراجات الهوائية الاحد في العاب ريو دي جانيرو الاولمبية.
واظهرت المشاهد التلفزيوينة ابنة الثالثة والثلاثين من دون حراك بعد سقوطها، في المنحدر الاخير من السباق البالغة مسافته 9ر136 كلم.

لكن ماوريتس هندريكس رئيس البعثة الهولندية قال ان فان فلويتن كانت واعية ونقلت الى المستشفى

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً