حكم الإسلام في وضع تاتو والحواجب للنساء

img

نقدم لكم الاجابة عن سؤال حكم الإسلام في تاتو الحواجب فالتاتو من الأشياء المعروفة منذ القدم وهو يعني الوشم وهو من الأشياء التي تقوم بها المرأة بهدف التزين عن طريق تغيير في الشكل وكانت النساء في القديم تقوم به من أجل التجمل والتزين وهو عبارة عن وخز الجسم بأداة حادة من أجل وضع الكحل الدائم عليها.

وعن حكم الإسلام في تاتو الحواجب

وكانت أصحاب الديانات والمعتقدات المختلفة في القديم تتخذ منه بعض النقوش من أجل، رسم معتقداتهم على الأيدي وعلى أجسادهن حتى كانوا يرسمون ما يعبدون في القدم عليها.

والتاتو له نوعان إما دائم وهو المعروف في الوقت الحالي بإسم الوشم وإما النوع المؤقت، الذي يتم رسمه عن طريق مواد غير ثابتة يمكن إزالتها بكل سهولة وفي الوقت الحالي هناك طرق عديدة لرسم التاتو عن طريق الملصقات التي توضع على الوجه ثم تزال سريعاً.

وهناك أنواع كثيرة من الوشم منها الوشم الذي يكون تحت إشراف طبي بعمليات التجميل، وهناك الوشم الجراحي وهناك الوشم في مراكز التجميل والوشم من الأشياء التي لعنها الله سبحانه وتعالى وقال الرسول الكريم صل الله عليه وسلم “لعن الله الواصلة والمستوصلة أي النساء التي تزيد شعرها بوضع الشعر المستعار والتي تقوم بهذا ولعن الله الوشمة والمستوشمة أي التي تقوم بعمل الوشم والتي تصنعه لها”.

اليكم حكم الإسلام في تاتو الحواجب

ولقد جعل الله الحكمة في تحريم الوشم من أنه يغير خلق الله عز وجل كما أنه يتسبب في العديد، من الأمراض فلا ندري الأداة التي استخدمت هل منقولة من شخص إلى آخر أم لا هذا غير أن الوشم يعطي مظهر مزيف لصاحبه.

هذا بالإضافة إلى أنه عض أساتذة الأمراض الجلدية صرحوا، أن تاتو الحواجب يتسبب في العديد من الأمراض الجلدية منها ضعف بصيلات شعر الحاجب بمرور الوقت ويمكن لمنطقة الحاجب أن يصيبها السواد هذا بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان تسبب التشوه.

وقد حرم كبار العلماء تاتو الحواجب الوشم الدائم الثابت استشهاداً بحديث رسول الله صل الله عليه وسلم، أما عن الوشم المؤقت أو ما يقصد به التاتو فلا بأس به ولكن بشروط وهي:

    أن يكون الرسم مؤقت ويمكن إزالته بكل سهولة
    عدم ظهور الزينة لرجل أجنبي
    أن يكون نوع الألوان والأصباغ غير ضار للجسم
    ألا تكون متشبهة بالكافرات

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً