دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية .. والعالم بين الصدمة والفتور

img

فاز المرشح الرئيسي دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الامريكية يوم 9-11-2016 حيث راوحت ردود الفعل العالمية على انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة، بين الصدمة والفتور، فيما رحب اليمين المتطرف بالمقابل ببداية عصر جديد.
وقال رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز ان فوز ترامب “لا يسرني” لكنه “الرئيس المنتخب بحرية للولايات المتحدة” وله الحق في ان “نعطيه فرصة”.
دونالد ترامب رئيسا لامريكا 2017 , وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اكثر تشاؤما قائلا ان “هذه الانتخابات الاميركية تفتح مرحلة من الغموض” داعيا اوروبا الى رص الصفوف وذلك بعد رد فعل متحمس من رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان.
وقال اوربان “يا له من نبأ ممتاز، الديمقراطية لا تزال حية”.
وعلى غرار باريس، توقعت برلين أوقاتا “اصعب” مع ترامب فيما طالبت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بالاحترام المتبادل في اطار العلاقات الاميركية-الالمانية المستقبلية مشددة على احترام حقوق الانسان.
وفي مختلف انحاء العالم من آسيا واوروبا والشرق الاوسط وافريقيا، سادت مشاعر الحذر والتساؤلات التي شابها القلق في معظم الاحيان.
ويعتبر وصول الملياردير الشعبوي الذي لا يملك اي خبرة سياسية الى البيت الابيض بشكل فعلي في نهاية كانون الثاني/يناير “قفزة في المجهول”.

دونالد ترامب رئيسا لامريكا 2017 ,وقالت الناشطة الاندونيسية اليجاه ديتي “انا خائفة، هل ستندلع مزيد من الحروب؟ هل ستهاجم اميركا المسلمين؟” في تصريحات تعكس مشاعر الخوف في العالم الاسلامي.
وفي سيفنيتسا في سلوفينيا، مسقط رأس ميلانيا ترامب زوجة الملياردير الاميركي، عمت الاحتفالات فرحا بوصول عارضة الازياء السابقة الى منصب السيدة الاميركية الاولى.

اما الاسواق المالية التي تتوجس على الدوام من المجهول، فسجلت تراجعا كبيرا حيث خسرت بورصة طوكيو على سبيل المثال 5,3% عند الاغلاق فيما هبط الدولار والبيزو المكسيكي الى ادنى مستويات تاريخية. في المقابل سجلت الاسواق الروسية ارتفاعا الاربعاء حيث ان ترامب أبدى في الماضي تاييده لتحسن العلاقات بين البلدين.
وعلى غرار نظيره الصيني شي جينبينغ، هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ترامب متحدثا عن افق “حوار بناء”.
وفي فرنسا وجهت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن التي يرجح وصولها الى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية عام 2017 تهانيها الى ترامب الذي هزم كلينتون.

دونالد ترامب رئيسا لامريكا 2017 , في آسيا التي اعطاها الرئيس الاميركي باراك اوباما مكانة خاصة في السياسة الخارجية الاميركية، ظهرت مخاوف بشكل خاص على الاقتصاد. وقالت كلاريتا كارلوس استاذة العلوم السياسية في جامعة الفيليبين، “في ظل العولمة، اذا بدأت الولايات المتحدة التي تعتبر محرك الاقتصاد العالمي في بناء جدران فهذا لا يمكن الا ان يسيء الى الاقتصاد العالمي”. وبالنسبة لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي فان التحالف بين البلدين سيبقى ثابتا لان “منطقة آسيا المحيط الهادئ “تشكل قوة محركة للاقتصاد العالمي”.
وفي رد فعل اكثر تشكيكا، دعت السلطة الفلسطينية ترامب الى عدم اهمال الشرق الاوسط. وقالت “سنتعامل مع الادارة الامريكية على أساس انه بدون حل القضية الفلسطينية، فان حالة عدم الاستقرار في المنطقة والعالم ستتواصل”.
ورأى وزير التعليم الاسرائيلي نفتالي بينيت ان فكرة الدولة الفلسطينية انتهت بعد انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة، داعيا اسرائيل الى التراجع عن فكرة اقامة هذه الدولة.

وبين المجالات التي تثير تساؤلات شديدة، اعتبرت وزيرة البيئة الفرنسية سيغولين رويال ان الرئيس المقبل لا يمكنه “منع تطبيق” اتفاق باريس الذي ابرم السنة الماضية حول المناخ.
كما ان ايران اعتبرت ان ترامب لا يمكنه العودة عن الاتفاق النووي المبرم في 2015، لان الولايات المتحدة اقرته، ودعت الرئيس المقبل الى “احترام الاتفاقات” الدولية.

دونالد ترامب رئيسا لامريكا 2017 , والى جانب ردود الفعل الدولية المشككة، حاول البعض الطمأنة. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني ان “العلاقات بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة اعمق من اي تغيير سياسي”.
كما اعتبر الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ان زعامة واشنطن “مهمة اكثر من اي وقت مضى” في مواجهة “جو امني صعب”.
من جهته هنأ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ترامب على فوزه المفاجئ قائلا انه يتطلع “للعمل معه عن كثب”.
واكد ان “كندا ليس لديها صديق وشريك وحليف اقرب من الولايات المتحدة”.
كما هنأ الرئيس الصيني شي جينبينغ الجمهوري دونالد ترامب وقال انه يتطلع الى العمل معه

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً