من هيا كريمة عبود , معلومات كاملة عن كريمة عبود

img
ننشر لكم تفاصيل ونبذة كاملة عن حياة الراحلة كريمة عبود والتي تعتبر اول من وقف امام الكاميرة حيث كريمة عبود هي أول مصورة فوتوغرافية عربية، ولدت في مدينة “شفا عمر” الفلسطينية قبل أن تنتقل مع العائلة بعدها إلى بيت لحم بفلسطين،  حيث كان والدها مبشرا لمذهب اللوثرية الذي يعود إلى المصلح البروتستانتي، مارتن لوثر.
 
من هيا كريمة عبودمن هيا كريمة عبود , بدأت حياتها التعليمية في مدرسة (Shmidet Girls School) في القدس، وقد بدأت التصوير يوم أهداها والدها – بمناسبة عيد ميلادها السابع عشر عام 1913، آلة تصوير لتمارس هوايتها على أفراد العائلة والأصدقاء، إضافة للمناظر الطبيعية.
 
وكانت أول صورة مؤرخة لها عام 1919، إضافة إلى تصوير رحلاتها أثناء إتمام دراستها للأدب العربي في الجامعة الأمريكية ببيروت، التي كانت المنعطف الثاني فالأماكن الأثرية كبعلبك أفادتها كثيرا.
 
2

مصورة شمسية

طبقا للباحث، صلاح أحمد فاخوري، فإن أول مدرسة في العالم العربي ظهرت لتعليم التصوير الضوئي (الشمسي) في القدس، أسسها الأسقف يساي غرابيديان في أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر، وصار هذا الأسقف بطريركاً للأرمن في سنة 1865، وعلى يديه تتلمذ أهم مصورين في فلسطين هما: كيفورك كريكوريان وخليل رعد.
وكان خليل رعد هو أول مصور عربي في فلسطين، ثم كرّت سبحة المصورين، فاشتهر من بينهم لويس الصابونجي وداود الصابونجي وجورج الصابونجي وعيسى الصوابيني، لكن حرفة التصوير ظلت مقصورة على الرجال إلى أن كسرت كريمة عبود هذه القاعدة.

أول مصورة عربية

أسست كريمة عبود عام 1930 استوديو احترافي خاص بها في منزلها، فبدأت بالتقاط البورتريه لنساء وأطفال، إضافة لحفلات الأعراس والأماكن العامة في كل من حيفا، والناصرة، وبيت لحم، وطبرية.
 
1
 
أما المنعطف الأهم في حياتها المهنية، فكان يوم تفردها بالتصوير بمدينة الناصرة، بعد أن انتقل المصور فاضل سابا، منها فانطلق استوديو كريمة أكثر فأكثر وأصبحت تطبع صورها بيدها وتوقع على صورها عام 1940.
وانتقلت كريمة من الناصرة إلى القدس، لكن سرعان ما انقطعت أخبارها قبل وخلال حرب عام 1948، فلم يعرف أين عاشت وماذا عملت خلال هذه الفترة، لكن المعروف أن والدها توفي عام 1949 ببلدة الخيام جنوب لبنان، قبل أن تعود إلى الناصرة إلى أن توفيت عام 1955
 
أما المنعطف الأهم في حياتها المهنية، فكان يوم تفردها بالتصوير بمدينة الناصرة، بعد أن انتقل المصور فاضل سابا، منها فانطلق استوديو كريمة أكثر فأكثر وأصبحت تطبع صورها بيدها وتوقع على صورها عام 1940.
 
3
وانتقلت كريمة من الناصرة إلى القدس، لكن سرعان ما انقطعت أخبارها قبل وخلال حرب عام 1948، فلم يعرف أين عاشت وماذا عملت خلال هذه الفترة، لكن المعروف أن والدها توفي عام 1949 ببلدة الخيام جنوب لبنان، قبل أن تعود إلى الناصرة إلى أن توفيت عام 1955.

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً