حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف

img

ننشر لكم تفاصيل حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وأول من احتفل به حيث قال العلماء أن حكم الاحتفال بالمولد النبوي يعتبر من البدع التي لا يجب القيام بها خاصةً وأن النبي صل الله عليه وسلم لو كان يرى في الاحتفال بيوم ميلاده من الشرع لكان أول من احتفل بها والأصل في حكم الاحتفال بالمولد النبوي هو اتباع سنة الرسول الكريم صل الله عليه وسلم.

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

الجدير بالذكر أن الأصل في الاحتفال بيوم مولد النبي صل الله عليه وسلم والذي يوافق، في هذا العام يوم الإثنين 12 من ربيع لعام 1438 هجرية والذي يجب على المسلمون اتباع سنة الرسول الكريم بالمزيد من الحب وذلك من خلال ذكر السيرة العطرة للرسول الكريم والصلاة عليه في هذا اليوم ومن المفضل عند المسلمون صيام يوم ميلاد الرسول الكريم تقديراً لحبه والاعتزاز به.

فالقول أن حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من البدع هو القوق الصائب، فلم يثبت في الإسلام أن احتفل النبي الكريم “صل الله عليه وسلم” بيوم ميلاده ولا الصحابة أو التابعين ولو كان الاحتفال في مثل هذا اليوم من السنن المؤكدة لكان أصحابه خيراً لهم أن يقوموا بالاحتفال به.

وقد ثبت عن حديث عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال، في حديثه الشريف عن صحيح مسلم “من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد”.

وقد كان أول من احتفل بالمولد النبوي الشريف هو المعز لدين الله الفاطمي، وكان ذلك بعد أن واجه الفاطميون العديد من المشكلات في بلاد المغرب مما دعاهم إلى البحث عن مكان أخر يكون موطئ للعرش ولم يجدوا غير مصر ولكنهم كانوا يعرفون أنهم سوف يواجهون صعوبات كثيرة بين أهل السنة وأهل الشيعة فأقدم المعز لدين الله الفاطمي على هذه البدعة كوسيلة لاستمالة قلوب المصريين حتى يدل على ولائهم للنبي الكريم وأل البيت

 

الكاتب محمود الوادية

محمود الوادية

مواضيع متعلقة

اترك رداً