الرئيسية » منوعات » فضل شهر رجب , حكم صيام شهر رجب عند المذاهب الأربعة

فضل شهر رجب , حكم صيام شهر رجب عند المذاهب الأربعة

ننشر لكم فضل شهر رجب 2017 وحكم صيام شهر رجب عند المذاهب الأربعة والأعمال المستحبة في شهر رجب وسوف نستعرض معكم فضل شهر رجب وبركة الصيام فيه من الأحاديث النبوية الصحيحة و فضل شهر رجب عن غيره من الأشهر الحرم.

اليكم فضل شهر رجب

كثير من المسلمون يتساءلون في مثل هذه الأيام عن فضل شهر رجب وهل خص الله تعالى بالذكر، فيه أكثر من الأشهر الأخرى ولكن الرد على السؤال أن شهر رجب من الأشهر الحرم التي نهانا الله فيها عن القتال وارتكاب المعاصي وذلك لأن حرم انتهاك المحارم في هذه الشهور أكبر من غيرها وذنبها عظيم والأشهر الحرم هي “رجب وذو القعدة وذو الحجة ومحرم”.

لم ترد أحاديث صحيحة عن النبي صل الله عليه وسلم تخص المرء بالصيام والقيام  في أحد الشهور، دون الأخر فصيام بعض الأيام من شهر رجب مستحب عند أهل المذاهب الأربعة “الحنفية والحنابلة والشافعية والمالكية” وليس بدعة وأما ما يزيد عن ذلك من اختصاص ليلة الإسراء والمعراج فيه بالصوم أو باعتبارها بمثابة موسم تنحر فيه الذبائح فهو لا يمت للشريعة الإسلامية في شئ ولكن إذا صادف ليلة الإسراء والمعراج يوم الخميس أو الإثنين وصامها المسلم لأجل ذلك فقط فلا حرج.

الجدير بالذكر أن الصحابة كانت ترى رسول الله صل الله عليه وسلم لا يكثر الصوم في شهر، مثلما كان يصوم في شهر شعبان وعندما سألوا رسول الله صل الله عليه وسلم قال هذا شهر يغفل الناس عنه بين رجب وشعبان وترفع فيه الأعمال وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم هذا الحديث راود أحمد والنسائي فهو من الأحاديث الصحيحة عن رسول الله.

ولكن يجب على كل مسلم ومسلمة تقرباً لله عز وجل قراءة ورد يومي من القرآن الكريم، وكثرة الاستغفار وكثرة الصلاة على النبي صل الله علبيه وسلم. ثبتنا الله وإياكم على دين الإسلام

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *