الأربعاء , 18 يوليو 2018
الرئيسية » منوعات » أدعية دخول الحمام وخروجه 2018 دعاء دخول بيت الخلاء

أدعية دخول الحمام وخروجه 2018 دعاء دخول بيت الخلاء

أدعية دخول وخروج بيت الخلاء 2018 , دعاء دخول الحمام مكتوب
دعاء الخروج من الحمام
دعاء دخول الحمام وخروجه، حدثنا نبي الله عز وجل سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام علي العديد من الأمور المستحبة والتي يجب علي كل مسلم فعلها خلال حياته ومن هذه الأمور التي حثنا عليها نبي الله هو الدعاء دائمة الي الله عز وجل فما هو خير والشر أيضاً، وفي هذا المقال سنتعرف وإياكم علي دعاء دخول الحمام ودعاء الخروج منه، حيث يذكر نبي الله عز وجل ان من الواجب علينا كمسلمين تداول مثل هذه الأدعية الإسلامية المستحبه لكي نحافظ علي أنفسنا من عذاب الأخرة وهلاك الشيطان، ولهذا أستوجب علينا في هذا المقال ان نذكركم بالدعاء المستحب عند دخول الحمام والخروج منه.

دعاء دخول الحمام مكتوب
ان دعاء دخول الحمام من الأمور التي حثنا عليها نبي الله عز وجل سيد البشر أجمعين محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام، وهو من الأمور التي يتوجب علينا جميعاً إتباعها حتي نحظى برضى الله ورسوله، كما ونتمنى عليكم أن تتداولو هذا الدعاء والحدث علي تداوله.

وروي عن علي رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول باسم الله ) رواه الترمذي وقال : اسناده ليس بالقوي
وقد قيل أنه يستحب هذا الذكر سواء أكان في البنيان أو الصحراء ، وذلك بأن يقول أولاً : باسم الله ، ثم يقول : (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث )
وروينا عن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل إلى الخلاء قال : اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث المخبث : الشيطان الرجيم ) رواه الطبراني في كتاب الدعا
أما ما يقول إذا خرج من الخلاء : (غفرانك ، الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني
وروينا عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال : ( الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى في قوته ودفع عني أذاه )
دعاء الخروج من الحمام
دعاء دخول الحمام من الأمور التي حثنا عليها نبي الله عز وجل سيد البشر أجمعين محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والسلام، وهو من الأمور التي يتوجب علينا جميعاً إتباعها حتي نحظى برضى الله ورسوله، كما ونتمنى عليكم أن تتداولو هذا الدعاء والحدث علي تداوله.

ما يقول إذا خرج من الخلاء : (غفرانك ، الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني )
وروينا عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال : ( الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى في قوته ودفع عني أذاه )
ومن الجدير ذكره أنه يكره الذكر والكلام في حال قضاء الحاجة سواء أكان في الصحراء أو البنيان ، إلا كلام لضرورة ، حتى قال بعض أصحابنا : إذا عطس لا يحمد الله تعالى ولا يشمت عطساً ولا يرد السلام ولا يجيب المؤذن ، ويكون المسلم مقصراً لا يستحق ثواباً ، والكلام بهذا كله مكروه كراهة تنزيه ولا يحرم ، فذا عطس فحمد الله تعالى بقلبه ولم يحرك لسانه فلا بأس
وقد روي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهها قال : ( مر رجل بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه ) رواه مسلم في صحيحه . وعن المهاجر قنفذ رضي الله عنه قال : |أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلمت عليه ، فلم يرد حتى توضأ ثم اعتذر إلي وقال : ( إني كرهت أن أذمر الله تعالى إلا على طهر ) أو قال : على طهارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *