السبت , 24 فبراير 2018
الرئيسية » منوعات » موضوع تعبير عن رجال الشرطة بالعناصر

موضوع تعبير عن رجال الشرطة بالعناصر

مقدمة مدرسية عن الشرطة , موضوع تعبير عن رجال الشرطة , اذاعة مدرسية عن الشرطة 2018
موضوع تعبير عن رجال الشرطة كتبناه لكم لما لرجال الشرطة من أهمية في المجتمع، الشرطة هي من أهم أجهزة الدولة فهي تحمي الدولة ومواطنيها لذلك سنوضح في كتابة موضوع تعبير عن رجال الشرطة دورهم في كل دولة وأهميتهم فهم العيون الساهرة على حماية أوطانهم وهم يفدون أنفسهم لأوطانهم ان كتابة موضوع تعبير عن رجال الشرطة ما هو الا اظهار لأهميتهم في حياتنا فلولاهم لكان القوي يظلم الضغيف اذن يتوجب علينا كتابة موضوع تعبير عن رجال الشرطة لنوضح صلة الشرطة بالمجتمع وأفراده، حيث ينبغي لكل مجتمع أن يساهم في تجهيز جهاز شرطة لحماية القانون وحفظ النظام من خلال كتابة موضوع تعبير عن رجال الشرطة سنوضح دورهم ومن هم وما يتوجب علينا فعله اذا لزم علينا فعله اذا لزم الأمر لمساعدتهم.

موضوع تعبير عن رجال الشرطة

ان رجال الشرطة يعتبرون أمان البلاد لولاهم لفسد المجتمع وانتشرت الفوضى وأكل القوي حق الضعيف فهم أساس الأمان والنظام لأنهم يسهرون على راحتنا وينبغي أن يكون في كل مجتمع جهاز شرطة للحفاظ على النظام وفرض احترام القانون، الشرطة عملها هو بث السلام في المجتمع وبناء مجتمع يخلو من العنف والظلم، وظيفة الشرطة أيضا مساعدة المواطنين وحفظ حرياتهم وفرض حقوقهم وضمانها وضمان أمنهم، اذ يتوجب على رجال الشرطة أن يصنعوا السلام بين أفراد المدينة نفسها، لذا من مهام رجال الشرطة ايقاف مثيري العنف والفوضى وكف أذاهم، فالشرطي وظيفته مضادة للعنف، إن إعمال الوسائل السليمة للبلوغ الى السلام المنشود، ينبغي أن تتناغم الوسيلة المعمول بها مع الغاية، فالشرطة مهمتها كف النزاعات وحلها وذلك باللجوء الى طريق التوسط والوساطة والمصالحة، بعيدا عن استخدام الغنف لكن قد تضطر الشرطة لاستخدام العنف بهدف ايقاف مثيري العنف لأن هناك مواقف يصعب فيها حل المشكلة من دون العنف، عندما يكون أفراد مسلحين يهددون حياة الغير، حتى في ظروف كهذه يتوجب محاولة نزع السلاح من الجناة مع تجنب قتلهم فإذا وقع وقتل أحدهم، يعد هذا فشلا يحظر الاعلان عن النصر، لكن في بعض الأحيان يتوجب استخدام العنف لكنه يعتبر مأساة إذ أن وجود حالات طارئة تفرض اللجوء للعنف لا يفيد لرد الاعتبار كوسيلة اعتيادية لتأمين النظام العام واعادة السلام بالمجتمع، لذا يجب أن تكون القاعدة هي الحل اللاعنفي للنزاعات، يشترط أن يتصف رجال الشرطة بالضمير الحي فلا يقبلون بالظلم والجريمة والمخالفة من أي شخص كان سواء انسان بسيط أو انسان صاحب مركز مهم، فلا يوجد تفرقة بين أحد من الناس، وأن يكونوا في خدمة الشعب والمجتمع، بألا يقبلوا الرشاوي لأن عقابهم يكون أكبر فهم ملزمين بحفظ النظام والأمن ومنع الانتهاكات التي قد تحصل، فواجبهم الحفاظ على حقوق الآخرين وحريتهم فلا يسمح الشرطي لأحد أن يظلم الآخر فهم موجودين لحل النزاعات فلا يقفون مع شخص ضد الآخر اذا لم يكن لديهم الدليل القاطع، لأن الشعب عندما يتجه الى رجال الشرطة هذا يعني ثقتهم الكاملة بأن جهاز السرطة سيفعل ما بوسعه ليرد حقوقهم المسلوبة، فرجال الشرطة عنوان الشرف والأخلاق الحميدة، فهم يعملون بضميرهم لحماية المجتمع من الفساد والمشاكل والفوضى، لذا لا بد أن نثق برجال الشرطة وقدرتهم على توفير الحماية والأمن لنا وعدم ازعاجهم وتعطيل أعمالهم بل مساعدتهم اذا لزم الأمر أحيانا، تكمن أهمية رجال الشرطة في حفظ النظام العام فهم يمنعون مظاهر بالمجتمع من شأنها اخلال النظام أو القوانين العامة، خاصة المشاجرات التي تؤدي الى قتل الأبرياء وتخريب الممتلكات العامة، كما تراقب الشرطة عملية تطبيق القوانين العامة، سواء المجلس النيابي أو البرلمان وردع أي شخص خالف القوانين، الى جانب الحد من خطر حدوث الجريمة أيضا يقوم رجال الشرطة بكشف ملابسات الجريمة، بإجراء التحقيق مع بعض الأشخاص وحد الجريمة بإجراء التحقيق مع بعض الاشخاص ومد المحكمة بكل الأدلة وتفاصيل القضية لاحلال العدالة.

خلاصة القول: إن مضمون الوظيفة الأمنية لرجال الشرطة هي خدمة المواطن وحماية حقوقه وردع المجرمين وايقافهم ويتوجب ايضا على المواطن الشعور بالمسؤولية والوعي بأهمية دور الفرد باستقرار مجتمعه، فالمواطن له دور هام في دعم أجهزة الدولة والتضامن معهم والتعاون معهم ضد الأفعال الاجرامية المخالفة للقوانين ، وذلك يكةن بالابلاغ عنن أي عمل مخالف للقانون للمساهمة في ايقاف الجريمة ، ليسود الأمن والأمان في المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *