السبت , 18 نوفمبر 2017
الرئيسية » اخبار الرياضة » الوحدات يمزق شباك الفيصلي بثلاثية بيضاء ويقترب من لقب الدوري الاردني 2015

الوحدات يمزق شباك الفيصلي بثلاثية بيضاء ويقترب من لقب الدوري الاردني 2015

عرب نيوز – ألحق فريق الوحدات هزيمة قاسية بمنافسه التقليدي الفيصلي وبثلاثية دون رد في المواجهة المثيرة التي جمعتهما الأحد 19-4-2015 على استاد الأمير محمد بالزرقاء وذلك في ختام لقاءات الأسبوع “19” لدوري المحترفين الأردني بكرة القدم.

وتناوب على إحراز أهداف الوحدات صالح راتب بالدقيقة “12” وحارس مرمى الفيصلي محمد الشطناوي بالخطأ بمرماه بالدقيقة “54” وحارس الوحدات عامر شفيع من ضربة جزاء بالدقيقة “77” فيما أهدر للفيصلي بهاء عبد الرحمن ضربة جزاء بالدقيقة “46”.

ورفع الوحدات بهذا الفوز رصيده إلى “43” نقطة وأصبح بحاجة لنقطة واحدة من لقاءاته الثلاثة أو تعرض مطارده الجزيرة للإعثار في أي مباراة مقبلة لحسم اللقب رسمياً والذي سيكون رقم “14” في تاريخ مسيرته الكروية.

وأصبح فريق الفيصلي في وضعيه لا يحسد عليها حيث استقر بالمركز الثامن برصيد “21” نقطة ليبقى مهدداً بالهبوط.

وأرسل الوحدات إنذاراً شديد اللهجة مع بداية الشوط الأول حينما انفرد أحمد هشام عبد المنعم بدون أي رقابة بمرمى الشطناوي ولكنه سدد بجوار القائم الأيمن.

هذا الإنذار لم يأخذه الفيصلي على محمل الجد وبخاصة أن الوحدات فرض سيطرته على منقطة العمليات بفضل التحركات المتناغمة للاعبي خط وسطه رجائي عايد وصالح راتب وعامر ذيب وأبو عمارة وأحمد هشام وتواجد السنغالي الحاج مالك في المقدمة.

وتوج الوحدات أفضليته سريعاً بهدف السبق حينما خطف صالح راتب الكرة من حسين زياد وتلاعب بالكرة من فوق المدافعين ليواجه المرمى ويضعها “لوب” من فوق الشطناوي معلناً تقدم الوحدات بهدف السبق.

ووجد الفيصلي نفسه في موقف لا يحسد عليه، فالسيطرة الوحداتية على المعطيات لم تعطه الفرصة في التفكير بالرد بالمثل، وبالتالي لم يكتب لبهاء عبد الرحمن وأبو علي وأحمد علي والنبر وديالو القدرة على إمداد المهاجم الكاميروني مشيل بكرات نموذجية تهدد مرمى شفيع.

وعادت خطورة الوحدات لتظهر من جديد بفضل السيطرة المطلقة على منطقة خط الوسط ومحاولاته الجادة لإستثمار لثغرة في عمق دفاعه، فسدد أبو عمارة من خارج منطقة الجزاء حولها الشطناوي لركنية فيما ذهبت رأسية أحمد الياس من فوق المرمى.

وتحسن مع مضي الوقت أداء الفيصلي بعدما تخلى عن حذره ونظم أوراقه وبدأ ينسج خيوط هجمات منسقة شكلت الخطورة على مرمى شفيع حيث نفذ بهاء عبد الرحمن ضربة حرة تصدى لها شفيع فيما سجل الكاميروني ميشيل هدفاً ملغى كونه قام بتهدئة الكرة بيده.

وقبل نهاية الشوط الأول لاحت للوحدات فرصة خطرة عندما سدد أحمد هشام الكرة لتصل للمدافع محمد الباشا الذي سددها احتاجت لقليل من الدقة لتسكن شباك الشطناوي لينتهي الشوط بتقدم الوحدات “1-0”.

ومع إنطلاق صافرة بداية الشوط الثاني كان حسين زياد يرسل كرة داخل منطقة الجزاء لتلمس الكرة بيد مدافع الوحدات محمد الباشا فإعلن حكم اللقاء محمد أبو لوم عن ضربة جزاء نفذها بهاء عبد الرحمن فوق العارضة مفوتاً على فريقه فرصة تعديل النتيجة.

وبلغت المباراة ذروة الإثارة حيث شهدت المباراة سجالا هجومياً  توجه الوحدات بإحراز هدفه الثاني عندما تسلم أبو عمارة الكرة وراوغ مدافع الفيصلي خميس ويواجه المرمى ويسدد ليردها الشطناوي لتقفز الكرة أمامه لعبها على طريقة “الدبل كيك” في محاولة لتشتيتها لكن الكرة استقرت في شباكه بالدقيقة “54”.

ووجد الفيصلي نفسه كالغريق لا يخشى البلل، فدفع مدربه السوري نزار محروس بمؤيد أبو كشك وألحقه بمهند المحارمة لغاية تعزيز القدرات الهجومية للفريق ولاحت فرص خطرة لمؤيد أبو كشك  الذي راوغ كل من قابله ليواجه المرمى لكن شفيع  وقف له بالمرصاد.

وكان بإمكان الوحدات مضاعفة النتيجة بدما اتيحت له فرص خطرة للغاية حيث لم يحسن السنغالي الحاج مالك التصرف م عرضية أبو عمارة فوضع الكرة بعيدا عن المرمى فيما أطلق أحمد هشام قذيفة هائلة ارتطمت بالعارضة.

واحتسب حكم اللقاء بالدقيقة “77” ضربة جزاء لصالح الوحدات بعد تعرض الحاج مالك للإعثار من لاعب الفيصلي يوسف النبر احتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء نفذها حارس الوحدات عامر شفيع على يسار الشطناوي ليتقدم الوحدات “3-0” وهي النتيجة التي انتهت عليها المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *